الإعلامي عبد العزيز كوكاس

موقع خاص بالكاتب والإعلامي عبد العزيز كوكاس

الشَّذرة كمحاولة لكتابة الصمت

عبد العزيز كوكاس

« كلما اتسعت الرؤية ضاقت العبارة » النفري

الصحو مثير للضجر

تمنحنا الدلالة المعجمية للشَّذرة مفاتيح سحرية لولوج عوالمها، إذ نعثر في « لسان العرب » على دلالات باذخة لجذر »شذر »، منها:

الشذر واحدة شذرة: قطَع من الذهب يُلتقط من المعدن من غير إذابة الحجارة، ومما يُصاغ من الذهب، فرائد يُفصل بها اللؤلؤ والجوهر، وهو أيضا صغار اللؤلؤ، أو قطع صغيرة كرؤوس النمل من الذهب، أو خُرَز يُفصل به النظم.

وشذَر النظم: فصّله، والتشذر: النشاط والسرعة في الأمر، وهو الحركة المعبرة عن الفرح، تقول تشذّرَت الناقة: إذا رأت رَعِيَّا يسرها فحركت رأسها مرحاً وفرحاً، والتشذر هو التفرق والذهاب في كل وجه مذاهب شتى.. شذر مذر.

الكتابة الشذرية إذن مثل قطع صغيرة من ذهب لها فرادتها وتفردها عن الكتابة المعهودة في التواصل العادي أو في الكتابات النسقية المألوفة، هي قطع صغيرة كرؤوس النمل من ذهب الروح، لآلئ وجواهر خالصة ترصع البياض بنشوة الفرح، لخفتها وسرعتها تسخر بمرح من العابر واليومي، تتفرق شذر مدر على بياض الصفحة راسمة مفازات التيه لمن يولع بجمع نثار الدرر بدل ما تساقط من كلام.. لأن الكلام جماعي والشذرة فردية موجهة لانتهاك حرمة المقول والمتماسك و تفكيك اليقينيات.

عبرت الشذرة مسارا طويلا من التحولات فقد بدأت علمية/ تأملية مع هيبوكراتيس في Aphorismi، ثم اكتست طابعا تأمليا/ فلسفيا تحاول القبض على المنفلت وغير المنصاع في قوالب النظريات الصارمة مع هيرقليطس وبرمنيدس إلى ديمقريطس.. تنجذب للتأمل وقوة الحدس والتساؤل وانتهت فلسفية/ شعرية مع خواطر باسكال الذي أسند للشذرة نظام الحدس ضد عقلنة الفراغ بمعنى الخواء ومأسسة البلادة، إلى نيتشه الذي قادته الشذرة نحو أقاصي العقل أو الجنون، فاعتبر الشذرة « فن الخلود » والسياسة الكبرى في الفلسفة، مرورا بالألماني فريديك شليغل، والنمساوي كارل كراوس وموريس بلانشو، جورج بيروس، والبلغاري إلياس كانيتي، والبرتغالي فرناندو بيسوا والروماني إميل سيوران… الذين حاولوا تأمل عالم فاقد لأي معنى وأنتجوا النص اللامكتوب.

الشذرة هي القدرة على اقْتناص التَّفاصيل العَلَنية وكتابتها بحِبْر سري، هي الْتِماعة السهو أو صوت ما بعد منتصف ليل الروح.. للشذرة طقوس تستقطبها من أقاصي مملكة الأناشيد، وتحتاج دوما إلى قرابين استثنائية تُماثلها في التَّفرُّد، وقليلون من يستطيعون إنقاذ الشذرة من تعب الاستهلاك العام.

تحاكي الشذرة تخلِّي الطير عن الضروري من ريشه دون أن يموت بردا.. اختراق السبيل نحو الجغرافيا السرية للذات دون الوقوف أمام العتبة وانتظار حُسْن الضيافة، وامتلاك ما نكتبه قدرا كبيرا من الوقاحة ليُعَرِّي مُؤخِّرته في وجه الوصايا والموانع والآراء المسبَّقة، وكل هُزال الأمخاخ الذي أَوْرَثَنا أن نكون صالحين بخطابات متماسكة في أَعْين المؤسسة، فالشذرة » جنس كتابة مخيب للآمال بلا شك، مع أنه الوحيد النزيه » (سيوران)..

إنها محاولة (Versuch) لهتك « حرمة الخطاب والإجماع القائم » بتعبير هايدغر.. لذلك يعتبر اللعب والتشويش رهانها الذاتي، خاصة حين تتناول الشذرة الهامشي والمنسي..

« الشذرة (…) تمثل كبرياء لحظة محولة، مع كل التناقضات التي تحتويها، إن عملا ذا نفس طويل وخاضعا لمتطلبات البناء ومزيفا بهاجس التتابع، هو عمل من الإفراط في التماسك بحيث لا يمكن أن يكون حقيقيا » كما يعلمنا إميل سيوران.. هي نسغ الكلام ولبُّه، مدُّ وجزر الروح، وتَلَقِّيها يفرض امتلاك فن السخرية والتهكُّم لنُدوخ العالم حسب الساحر موريس بلانشو!

ليس في الشذرة قدرة على إعادة التَّصويب والإضافة، لأن المعنى الأول الذي وُلدت به واللِّباس الذي اتشحت به مُتَستِّرة عن أَعْين اليقظة، هو مبلغ التَّمام في اللاوعي، وأي محاولة للتصويب هي هَدْم كلي للمنتوج الأصلي.. لكن الشذرة سليلة المحو وبراعة البستاني لتشذيب أزهار الحقل، دون قتل الحياة في الوردة، في ثناياها تتحول الذاكرة إلى مجرد ظلال للأطلال، مقبرة لا تصلح إلا لتسَكّع الموتى!

الشذرة لآلئ الحقيقة التي تنفلت من طي النسيان وظلال الظلمات، كَسَطْوة الريح حين يُسقط كل الأوراق الزائدة أو يُشَطِّب الشوارع من رمال تائهة أو زوائد عالقة دون حاجة إلى عُمَّال النظافة أو حطَّابي الأشجار.. أقصد النقاد! لأن الشذرة، بتعبير جيل دولوز: « بمثابة آلة حربية وقوة رحالة يتعذر تفكيك سننها من قبل القانون والنقد والمؤسسة ».

الكراسي

الكراسي

إنها سليلة الحذف المضاعف، قوة الإيمان بإزالة ما عشقناه وهو مجرد فُضْلة.. لأن فضيلة الشذرة، تَنْقية وتطهير العبارات من الفُضْلات.. زُهْد اللغة وتقشُّفها الزائد الذي يمنح الوضوح الأعمق للكلمات، هي الدليل على أننا انتقلنا من تقويم شكل العبارة إلى تَشْذيب عمق اللغة، في الشذرة لم نَعُد نَبْحث عن المعنى الصحيح، بل عن الكلام السليم الذي يُسَايِرُ إيقاع دهاليز الروح.

الشذرة كُمْشة من نجم الكلام، واللغة الشذرية مثل سفينة في مهب الأمواج العاتية تتخلص مما زاد من سقط المتاع الذي بدا لنا ضرورياً للرحلة ونحن في مرفأ الأمان.. لأنها تنتمي لفضيلة النقصان لا لتَبَجُّح الكمال، تستمع للصمت الكبير لتقول الكلام الأقل، ولا يهمها ضجيج العالم المفتون بما يجري على السطح!

هي رقصة الجسد متحرراً من شظايا الوصايا التي تميل إلى السكون، أو ما أسماه نيتشه « برنَّة الجسد » التي قال عنها بمرح طفولي: « لم تستطع لغة الْبَتة أن تُعبِّر قبلي عن هذه السعادة الزُّمردية وهذا الحنان الإلهي »، لأن الشذرة عدوة الثبات، كما أنها ضد زيف التحول بدعوى مواكبة العصر، انفلات من أسر اللغة المسكوكة والمعنى المكتمل والدليل الجاهز.. سليلة الهباء هي، لا تحنُّ إلى ماض ولا تبني حاضراً ولا تستطلع مستقبلا، لأنها تلتقط الثابت والعميق من قلب الزمن المتحول.

الشذرة هي الكثافة اللازمة للكتابة، فرح الدال وغبطته بانفلاته من سلطة ميتافيزيقا الدليل، هي الالتفات الدقيق للهامشي واللامعقول.. ضد الحضور لأنها سليلة الغياب، لذلك تميل إلى سطوة الأبيض على الأسود، عبر تضييق مساحاته والرقص الحر على حلبته!

هي مقاومة تصدع العالم بالنَّزر القليل من الكلام على شاكلة شطحات الصوفية، تُزلزل ثرثرة الأشياء ذات الجلبة على السطح، لأنها تغوص بعيداً في خلجان عميقة للتاريخ، للإنسان، للطبيعة، للعالم.. ولما لا يُصاغ في لغة عامة هَرِمة، لذلك ترتسم اللغة الشذرية على شكل متاهة تُماثل انعراجات الروح، لتضبط « التعقيد الموجود أصلا في روح العصر » حسب ت. س. إليوت، فهي واضحة ووقحة لدرجة الغموض، « إذ كيف نطلب مَنْ يسير في ظلمات النفس أن يكون واضحاً؟! » يتعجب الشاعر ييتس.

الشذرة مشاكسة، لعب وهزء وشغب ومرح جميل، ذلك أن « ولادة الأطفال هي موت للآباء » (هيجل)، تعيش على « هامش المقول الذي يبقى دائما قابلا لأن يقال من أجل الكشف عن الكلام الذي لم يُقل بعد » (فوكو)، فتنطلق مثل رصاصة واحدة في الماسورة.. إما أن تُصيب أو تخيب، لذلك تمتلئ الكتابة الشذرية (Aphoristique) بالشعرية المكثفة وتلجأ إلى الحِمْية للتخلص من الذاكرة وتحافظ على رشاقتها بالدلالات المفتوحة.. فالإحساس بفواجع الكلمات هو ما يزكي مرح الشذرة.. وما يبقى هو ما يسمح بتعدد التآويل.

فيما تنفتح على السرد واللقطة والومضة في الصورة السينمائية، تخلق إيقاع الشعر في نثر الحياة اليومية.. تحاول أن تلامس ما وصفه إليوت بـ « النظرة الأصلية في طبيعة الإنسان »، وليس تعقيدها شكليا أو محض ترف لإبراز كفاءة معجمية أو فحولة لغوية، بل هو أداة ومضمون لزَلْزلة الذوق الفني.

الشذرة هي اختبار الفيافي الشاسعة، والكاتب الشذري مثل فاتح عظيم يريد أن يكتشف منبع الشمس أو مكان اختبائها في المغيب ثم يكتشف أوهامه الكبرى، لذلك لا تصلح الشذرة للإلقاء، ليس فقط لأنها لا تحتاج للجمهور ولا تصلح مطية للدعاوة السياسية والمنبرية الخطابية، بل لأنها نرجسية.. أقصد جد فردية، لأنها سليلة الرؤية لا الإنشاد فـ « الشيء المقدس والذي يريد أن يظل مقدسا يتجلَّل بالسر » كما يعلمنا ملارميه.. في الشذرة لا نموذج يُحتذى، لأن الكتابة تشبه فعل اغتيال، « هدم المعبد قبل بنائه نقيا » (بلا نشو) ليقترب الأديب من حريته.. إدخال النص إلى عتمة لا يُرى فيها إلا اللا شيء، اللا نهائي، اللا معنى.. هي الكتابة المؤجلة، المتشظية، المضادة لفعلها والتي لا تتحقق إلا بالإعدام الرمزي للأب.. كاتبها!

الشذرة دليل ارتماء في الحديقة الخلفية للحلم، استخراج الهدوء من قلب الضجيج، هي الكل وقد تشظى، هي الجزء الذي يغني عن الكل المتناسق المحكم، « ارتقاءٌ » بالمعنى الذي يُشير إليه بودلير في ديوان « أزهار الشر »:

من فوق الغدران ومن فوق الأودية

وفوق الجبال والبحار والغابات

ومن فوق الشمس والسماوات

ووراء حدود الآفاق الفلكية.

1544545_416868195140963_2220058531827655713_n

الشذرة قفز حر نحو الغياهب، بتوجيه قليل لمؤشر الروح نحو المرايا التي لا تسكن بيوت الحقيقة، لأنها ضد النسخ والمثيل وصنو الشبه.. لها شكل الزُّمردة متعددة الأضلاع، مثل « ضربة نرد » ملارميه، تخرج من مسام جلد اللغة، لغة الصمت، وجود العدم، صدى الفراغ حين يكون مبحوحاً ووحدة التعدد!

لا شذرة تُكتب في حضرة الوعي أو بتأمل العلاقات بين الأشياء في حدود تمظهرها الخادع، في الشذرة ننطلق مما حولنا، لكن شيئا خفيّا وعميقا فينا هو الذي يحدد العلاقات الملتبسة بين الأشياء بوضوح جلي في لمحة بصر، ثم يذوب في الغموض.. يصبح الصوت صورة مجلوة، حيث ننجذب لغواية المكتوب لا للكلام المقول، ويتحول الحرف إلى قوس قزح متعدد الدلالات وحمَّال أوجه لأنه مشتت المعاني.. فيه تسقط الذاكرة ويمَّحي مخزونها، لأن الشذرة وليدة الذات الإنسانية العميقة فينا.. فلا شذرة بلا تأمل عاصف وحرقة في القلب.

في الكتابة المتشظية نُجري امتحانا للْعَدْو لكل الكلمات والعبارات والأفكار التي التصقت بذاكرتنا، ولا يستحق التَّتويج منها في حضرة الغموض وفي المكان المناسب، إلا ذو النَّفَس العميق، الغريب، العجيب والمتفرد الساكن في مدارج قصية معتمة!

للشذرة طقوس وحالات لأنها صنو المنفلت حيث در الحليب ينهمر، كنوز دفينة، كل الكتمان الأبدي، الصورة الأصلية للكون، ملكوت الأسرار التي نذهب إليها سابحين، بحر البشرية الأول.. بحر غامض طليق متوثب!

الشذرة صديق حميم عميق للكينونة البشرية حيث تذوب الملاحم والوصايا، ووشم للجسد حيث بهجة الأشياء، سحر الدهشة الأولى وطعم العشق الأول، مرايا صافية للذات.. هنا حيث  » تتجاوب الأنغام والألوان والعطور، أصداء مديدة امتزجت من مكان بعيد

في وحدة غامضة

واسعة كالغياهب، رحبة كالنور »(بودلير).

Publicités

Navigation dans un article

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :